منتدى شباب الحجايزه
السلام عليكم ورحمه الله وبركاته

اداره منتدي شباب الحجايزه ترحب بك تشرفنا بك كزائر فتفضل بالتسجيل



Uploaded with ImageShack.us]

منتدى شباب الحجايزه


 
الرئيسيةبوابة المنتدىدخولالتسجيل

شاطر | 
 

 المعجزات الإلهية في القرآن الكريم بالصور‏

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
engehab

avatar

الجنس : ذكر
العمر : 31
عدد المساهمات : 927
السٌّمعَة : 8
تاريخ التسجيل : 28/12/2009
الموقع : مدير عام المنتدي

مُساهمةموضوع: المعجزات الإلهية في القرآن الكريم بالصور‏   الخميس 31 ديسمبر 2009, 2:57 pm

انشقاق القمر
لقد كشف علماء الفضاء في وكالة ناسا الفضائية عن وجود أثر واضح لشق واسع في سطح القمر يمتد على كامل قطره، وكأنه يقسم القمر إلى نصفين متساويين، وقد حيرت هذه الظاهرة الباحثين في العالم ولم يجدوا لها تفسيرا منطقيا أو علميا حتى هذه اللحظة. أما القرآن الكريم كتاب الله المعجز فقد ذكر هذه الحادثة منذ أكثر من 1400 سنة! والتي جعلها الله آية تدل على صدق القرآن العظيم إلى يوم القيامة، حيث كان وقوع هذه المعجزة في زمن الرسول صلى الله عليه وآله وسلم، بعد أن طلب كفار مكة من الرسول الكريم محمد صلى الله عليه وسلم أن يريهم آية تدل على أنه رسول الله، عندها أراهم تلك الآية وشق لهم القمر نصفين ثم عاد القمر والتحم كما كان، وهي من المعجزات الكبرى التي أيد الله بها رسوله الكريم، قال الله سبحانه وتعالى: (اقتربت الساعة وانشق القمر وإن يروا أية يعرضوا ويقولوا سحر مستمر* وكذبوا واتبعوا أهوائهم وكل أمر مستقر * ولقد جاءهم من الأنباء مافيه مزدجر * حكمة بالغة فما تغن النذر* فتول عنهم يوم يدع الداع إلى شيء نكر * خشعا أبصارهم يخرجون من الأجداث كأنهم جراد منتشر * مهطعين إلى الداع يقول الكافرون هذا يوم عسر) يخبرنا الله سبحانه وتعالى في هذه الآيات وبهذه المعجزة العظيمة أن الكافرين لايستجيبون لأوامر الله ولا لأوامر رسوله، ولايتبعون إلا ماتهوى أنفسهم وهم للحق كارهون، مع أن الله حذرهم بعذابه وأخبرهم بأن مصيرهم سيكون كمصير الأمم السابقة التي كفرت بآيات الله لكن لم يسمعوا لكلام الله ولم يستجيبوا لأوامره، لذلك أمر الله رسوله أن يمهلهم إلى يوم القيامة.



الإنسان يخلق من نطفة واحدة
أثبتت الأبحاث الميكروسكوبية الحديثة أن تطور الجنين وخلقه داخل رحم الأم يتم كما وصفته آيات القرآن بالتفصيل، فأولا تتكون الأنسجة الغضروفية التي تتحول إلى عظام الجنين، ثم تكون بعدها خلايا العضلات التي تختار من بين الأنسجة التي تحيط بالعظام ثم تتجمع مع بعضها وتتكون لتلتف حول العظام، قال الله سبحانه وتعالى الخالق العظيم: (ولقد خلقنا الإنسان من سلالة من طين * ثم جعلناه نطفة في قرار مكين * ثم خلقنا النطفة علقة فخلقنا العلقة مضغة فخلقنا المضغة غظاما فكسونا العظام لحما ثم أنشأناه خلقا آخر * فتبارك الله أحسن الخالقين * ثم إنكم بعد ذلك لميتون * ثم إنكم يوم القيامة تبعثون) يخبرنا الله عن مراحل خلقه للإنسان في رحم أمه ليرينا عظمة قدرته سبحانه وتعالى ونتفكر في هذه القدرة والرحمة الإلهية، ويؤكد لنا الله أن مصيرنا بعد ذلك هو الموت، ومن بعد الموت سيحيينا مرة أخرى يوم القيامة ليحاسبنا على أعمالنا.

مراحل خلق الجنين في رحم الأم:


حين يلتقي الزوجان يتم قذف عدد يتراوح بين 200-300 مليون حيوان منوي ذكري، ومن بين جميع هذه الحيوانات المنوية واحد فقط هو الذي سيلقح البويضة، أي أن الإنسان ليس إلا نتيجة نطفة واحدة من جميع المني! وهذه الحقيقة العلمية اكتشفها العلماء مؤخرا، ولا يعلمها الكثير من الناس حتى يومنا هذا، حيث كان يعتقد أن الإنسان يخلق من كل الماء, لكن القرآن الكريم، كتاب الله المعجز الذي أنزله الله هداية للناس أجمعين أخبرنا بهذه الحقيقة قبل أكثر من 1400 سنة! ذلك حتى يؤمن الناس أنه كلام الله العظيم الخالق الذي أحاط علما بكل شيء. قال الله تعالى: (أيحسب الإنسان أن يترك سدى * ألم يك نطفة من مني يمنى* ثم كان علقة فخلق فسوى * فجعل منه الزوجين الذكر والأنثى * أليس ذلك بقادر على أن يحيي الموتى). شرح الآيات: ﴿أيحسب الإنسان أن يترك سدى﴾ هل يظن الإنسان أنه لا يؤمر ولا ينهى، ولا يبعث يوم القيامة، ولا يحاسب على أعماله؟!﴿ألم يك نطفة من مني يمنى﴾ ألم يكن الإنسان نطفة ضعيفة واحدة من جميع الماء الذي يراق في الأرحام؟ والرسول الكريم محمد صلى الله عليه وسلم أخبرنا أيضا بهذه الحقيقة في حديثه الشريف، وهو من معجزاته صلى الله عليه وسلم، حيث قال: (مامن كل الماء يكون الولد).﴿ثم كان علقة فخلق فسوى﴾ أما جعله الله بعد ذلك علقة، ثم مضغة، ثم شكله ونفخ فيه الروح فصار خلقا آخر سويا سليم الأعضاء؟! ﴿فجعل منه الزوجين الذكر والأنثى﴾ أما جعل الله من تلك النطفة الصغيرة ذكرا أو أنثى بإذنه وتقديره؟!﴿أليس ذلك بقادر على أن يحيي الموتى﴾ أليس الله الذي أنشأ هذا الخلق السوي من هذه النطفة الضعيفة بقادر على أن يعيده يوم القيامة كما بدأه ؟!نعم يارب إنك على كل شيء قدير.

مراحل خلق الجنين في رحم الأم:


أثبتت الأبحاث الميكروسكوبية الحديثة أن تطور الجنين وخلقه داخل رحم الأم يتم كما وصفته آيات القرآن بالتفصيل، فأولا تتكون الأنسجة الغضروفية التي تتحول إلى عظام الجنين، ثم تكون بعدها خلايا العضلات التي تختار من بين الأنسجة التي تحيط بالعظام ثم تتجمع مع بعضها وتتكون لتلتف حول العظام، قال الله سبحانه وتعالى الخالق العظيم: (ولقد خلقنا الإنسان من سلالة من طين * ثم جعلناه نطفة في قرار مكين * ثم خلقنا النطفة علقة فخلقنا العلقة مضغة فخلقنا المضغة غظاما فكسونا العظام لحما ثم أنشأناه خلقا آخر * فتبارك الله أحسن الخالقين * ثم إنكم بعد ذلك لميتون * ثم إنكم يوم القيامة تبعثون) يخبرنا الله عن مراحل خلقه للإنسان في رحم أمه ليرينا عظمة قدرته سبحانه وتعالى ونتفكر في هذه القدرة والرحمة الإلهية، ويؤكد لنا الله أن مصيرنا بعد ذلك هو الموت، ومن بعد الموت سيحيينا مرة أخرى يوم القيامة ليحاسبنا على أعمالنا.


البحر الملتهب:
[b]



هذه صورة لجانب من أحد المحيطات ونرى كيف تتدفق الحمم المنصهرة فتشعل ماء البحر، هذه الصورة التقطت قرب القطب المتجمد الشمالي، حيث كتشف علماء الجيولوجيا أن قيعان جميع المحيطات متوقدة نارا في مناطق الوديان العميقة في منتصف المحيطات، وتبين أنها مناطق اللقاء بين الألواح القارية، وتحيط بها من الجانبين ارتفاعات جبلية شاهقة في قاع المحيط، وتفوق درجة الحرارة في تلك المناطق البركانية النشطة الألف درجة مئوية، ومع اندفاع الصهارة على طول منتصف المحيط تتكون سلسلة الجبال تلك ويتسع المحيط في الجانبين والذي يعرف بظاهرة امتداد قاع المحيط، ولم يتوصل العلم الحديث إلى هذه الحقيقة المدهشة إلا في أواخر ستينيات وأوائل سبعينيات القرن العشرين ولذا فإن سبق القرآن الكريم لهذه الحقيقة المدهشة المدفونة في قيعان المحيطات لخير دليل على صدق هذا الكتاب الكريم، قال سبحانه وتعالى: (والطور * وكتاب مسطور * في رق منشور * والبيت المعمور * والسقف المرفوع * والبحر المسجور * إن عذاب ربك لواقع * ماله من دافع * يوم تمور السماء مورا * وتسير الجبال سيرا * فويل يومئذ للمكذبين * الذين هم في خوض يلعبون * يوم يدعون إلى نار جهنم دعا * هذه النار التي كنتم بها تكذبون * أفسحر هذا أم أنتم لاتبصرون * اصلوها فاصبروا أو لاتصبروا سواء عليكم إنما تجزون ماكنتم تعملون * إن المتقين في جنات ونعيم * فاكهين بما آتاهم ربهم ووقاهم ربهم عذاب الجحيم * كلوا واشربوا هنيئا بما كنتم تعملون * متكئين على سرر مصفوفة وزوجناهم بحور عين) المسجور: يعني أن قاعه ملتهب يتقد بالنيران. يقسم الله سبحانه وتعالى بهذه الظاهرة العجبية وغيرها من الظواهر لنصدقه أن يوم القيامة قادم لاشك فيه وعذابه للكفار محقق لامحال، وأن الله سوف يزجهم زجا في نارجهنم خالدين فيها أبدا، جزاء على كفرهم بآيات الله وبدينه وعنادهم مع رسوله، ثم يذكر الله لنا إكرامه للمؤمنين الذين كانوا يخشونه في الدنيا، وأنه سوف يحفظهم من هذه النار، وهو راض عنهم رضى دائما أبديا.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://elhagayza.yoo7.com
 
المعجزات الإلهية في القرآن الكريم بالصور‏
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى شباب الحجايزه  :: القسم الاسلامي :: فيديوهات اسلاميه-
انتقل الى: